شفط الدهون بالفيزر HD

متخصصون في نحت الخصر والجسم والتجميل بالليزر

“باستخدامنا تقنية الفيزر هاي ديف لنحت الجسم غيرنا مفهوم شفط الدهون التقليدي إلى إتقان عالي المستوى أعطانا نتائج رائعة وأصبح نحت الجسم فناً نتقنه”                 د. أنيس فارس

إن تقنية الفيزر هي قمة التطور التكنولوجي في مجال إذابة الدهون في الجسم، حيث تقوم الموجات الصوتية عالية التردد من الجيل الثالث المنبعثة بدقة وأمان من جهاز الفيزر بتفتيت خلايا الدهون وتحويلها إلى مستحلب زيتي يتم سحبه من الجسم بسهولة.

ولأن طاقة جهاز الفيزر هي موجات صوتية عالية التردد فإن هذه الطاقة المنبعثة تستطيع أن تفتت الخلايا الدهنية وتحويل محتوياتها إلى مستحلب زيتي دون أن تؤثر على بقية الأنسجة الموجودة حول هذه الخلايا الدهنية من أوعية دموية أو أعصاب دقيقة أو أنسجة ضامة ولذلك سمي بالفيزر الإنتقائي لأنه يستهدف الخلايا الدهنية فقط.

إن نحت الجسم بتقنية الفيزرهاي ديف يتم تحت التخدير الموضعي للمنطقة المراد علاجها دون أن يشعر المريض بالألم ودون أن تترك هذه العملية أية تعرجات على سطح الجلد أو ارتخاء فيه، بل تعمل على شد الجلد عن طريق تحفيز إنتاج الكولاجين في الأنسجة الضامة للمنطقة الذي يتم علاجها وهذا يعتمد إلى حد كبير على مهارة جراح التجميل.

لقد ابتكر جراح التجميل الكولومبي الدكتور ألفريدو هويوس تقنية (Vaser Hi Def) مستخدماً جهاز الفيزر لإبراز نحت الجسم عالي الوضوح بالأبعاد الثلاثية والبعد الرابع الديناميكي ليظهر الجسم المنحوت رياضي الشكل وكانت هذه العمليات محصلة نتاج العلم والفن والتكنولوجيا.

إن كثيراً من الرجال والنساء يعانون ويبذلون جهداً كبيراً لتخفيض أوزانهم كي يبدون في مظهر لائق وذلك عن طريق الأنظمة الغذائية الصارمة والتمارين الرياضية. ولكن في النهاية تبقى بعض المناطق مكدسة بالدهون العنيدة التي تبقى في أماكنها مهما بذل من جهد رياضي أو قساوة الحمية الغذائية.

ولكي يبدو الجسم في شكله الأجمل يمكن إزالة هذه الدهون بتقنية (Vaser Hi Def Liposculpture) أي النحت عالي الوضوح بالفيزر.

إن هذه العملية تتم تحت التخدير الموضعي في الطبقات الدهنية السطحية والوسطى والعميقة للمنطقة الغير مرغوب بوجود الدهون فيها. مع مراعاة إبراز العضلات عن الرغبة كي يبدوا الشخص ذو مظهر رياضي.

وتتم هذه العمليات بالتعاون مع ارقى المستشفيات في الرياض.